Event 1001 DHCP-Client on Vista

When getting problems having an IP address assigned to one Windows machine but not another one, you start to check the one that is not getting it. Thinking it’s machine specific. However, when you find that particular version of Windows doesn’t get an IP address, you start to think of the DHCP server. I was running into the following situation:
Client with CISCO router 1800 series, another router 3500 series, switch 3500 series, and a call manager with IP telephone. The 1800 router was running the DHCP for computers, on separate VLAN. For some reason all windows VISTA computers doesn’t acquire an IP address from that router.
After running a network sniffing tool, I found the request/response going just fine, so the machine should have an IP. In fact, the DHCP server already assigned that IP in the table for the MAC address and set a lease time for it. Okay, what’s wrong then? Checking the event log of VISTA found the following information:

Log Name:      System
Source:        Microsoft-Windows-Dhcp-Client
Date:          9/20/2008 5:04:40 PM
Event ID:      1001
Task Category: None
Level:         Error
Keywords:      Classic
User:          N/A
Computer:      MachineName
Description:
Your computer was not assigned an address from the network (by the DHCP Server) for the Network Card with network address xxxxxxxxxxxx.  The following error occurred:
The parameter is incorrect.. Your computer will continue to try and obtain an address on its own from the network address (DHCP) server.
Event Xml:
<Event xmlns=”http://schemas.microsoft.com/win/2004/08/events/event“>
  <System>
    <Provider Name=”Microsoft-Windows-Dhcp-Client” Guid=”{xxxxxxx-xxxx-xxxx-xxxx-xxxxxxxxxxxx}” EventSourceName=”Dhcp” />
    <EventID Qualifiers=”0″>1001</EventID>
    <Version>0</Version>
    <Level>2</Level>
    <Task>0</Task>
    <Opcode>0</Opcode>
    <Keywords>0x80000000000000</Keywords>
    <TimeCreated SystemTime=”2008-09-20T14:04:40.000Z” />
    <EventRecordID>121276</EventRecordID>
    <Correlation />
    <Execution ProcessID=”0″ ThreadID=”0″ />
    <Channel>System</Channel>
    <Computer>MachineName</Computer>
    <Security />
  </System>
  <EventData>
    <Data>xxxxxxxxxxxx</Data>
    <Data>%%87</Data>
  </EventData>
</Event>

This wasn’t clear enough, so back to the sniffing tool, I found one of the options passed along with the IP address (003 router) was passing two values, 192.168.xx.x and 255.255.255.0 and when checking the router DHCP configuration, found this:
default-router 192.168.xx.x 255.255.255.0
My guess that the CISCO guy who configured this missed the command syntax thinking he/she should add a subnet mask to it, which for some reason doesn’t affect any OS except the VISTA!!!
I tried my Linux version, and other XP systems in the office and all were running just fine with that ignoring the bad parameter!

 

عفواً صديقي فلا وقت لدي

“أعذرني فأنا مشغول”

“عفواً لكني لن اتمكن من الحضور”

“آسف لعدم المشاركة لكني مرتبط”

والكثير الكثير من تلك العبارات السهلة الاستخدام والتي لا نلقي لها بالاً، لكن كثرتها تؤدي إلى ما لا يحمد عقباه.

نتشدق كثيراً بعبارات أو أمثال على شاكلة:

“أهم ما في الحياة الصداقة”

“إن كان لديك صديق وفي فأنت أغنى الناس”

“الصداقة الحقيقة كنز”

“الصديق وقت الضيق”

وفي زمننا “العاطل” هذا فإن مشاغل الحياة تأخذ من وقت الإنسان أضعاف ما كانت تحتاجه سابقاً. فيقول “سأتصل بهم غداً”، “هم كذلك لم يتصلوا فلا بد أن مشاغلهم كمشاغلي”، “سأقوم قريباً بدعوة الكل حتى نراهم مرة واحدة” ويبقى هذا الحال حتى ينكسر ما كان من ود ومحبة وتبرد المودة والصداقة، فإذا ما كان من أحدهم أن اتصل بالآخر جاء الرد بالاعتذار والأسف، والتأخر والتسويف حتى يصل بهم الحال موصله فيبقى مجرد ذكرى لا صداقة فيها إلا الكلمة.

.

.

.

أحمد! قد فرطت في صداقتك أيما تفريط فإن أعذرتني فقد مننت علي بها، وإن لم……………

جزاك الله خيراً عن سعة صدرك، وأحبك الله الذي أحبك فيه.

Add Additional Name to Windows Machine

I was in a situation where I need to allow users to access shares on “server1” after moving the data to new machine with referent name. My client’s administrator refused to use any scripts or even to do the job manually be passing to all clients and modify the shortcuts on their desktops.Therefore, I was looking to setup two machine names that can be accessed as (SAMBA) servers on the same box. And I was very sure it’s doable cause I’ve done it on the windows cluster.

Few search on the net and got the following registry values to be manually modified, and the machine (MUST) be restarted after that.

HKLMSystemCurrent Control SetServiceslanmanserverparameters

Value1 name: OptionalNames

Value1 type:  String (or multi line string if you wanna add more than one additional name)

Value1 data: the additional server name “serveroldname”

After restarting, you may face some name resolution issues, check this link (http://support.microsoft.com/kb/281308) or simply add the following value at the same above key:

Value2 Name: DisableStrictNameChecking

Value2 type: Decimal

Value2 Data: 1

متصفح جووجل

أول ما تلحظه هوالسهولة الشديدة في تركيبه، وبعد ذلك سرعته الرائعة في التشغيل وفتح علامات تبيوب جديدة (Tabs).
أما عن الدعم للغة العربية فلا بأس به، فيمكن قلب الواجهة إلى اللغة المفضلة بتعديل الخيار وإعادة تشغليه تماماً مثل جووجل إيرث (Google Earth)، هذه المدونة كتبتها من داخله لكني لم أستطع إقناعه بعد بأن يحرك مؤشر الكتابة في الاتجاه الصحيح عند الضغط على الأسهم في لوحة المفاتيح.
المتصفح هو (Google Chrome) ويمكن تحميله من www.google.com/chrome كما هي عادة جووجل بإضافة اسم البرنامج بعد اسم النطاق.
من المشاكل التي واجهتها حتى الآن، أن الكثير من الإضافات (Add Ons) مثل شريط تعديل النص وتحريره داخل ووردبريس على سبيل المثال لا تظهر، كما أن الكثير من أكواد جافا لا تعمل داخله. لكن بشكل عام، هو المتصفح الأسرع على الإطلاق الذي استخدمته إلى الآن، وجميل من مطوريه أن يضعو بعين الاعتبار عدم تكرار الإعدادات فهو يأخذ الإعدادات من متصفح مايكروسوفت (بالنسبة للبروكسي) ويتذكر آخر المواقع التي زرتها على الإنترنت إكسبلورر.
تجربة ممتعة، وخيار جيد لمن يريد البحث عن موضوع بسرعة كبيرة، وهو بالتأكيد خيار ممتاز لمن يعشق جووجل لأنهم (بكل تأكيد) سيربطونه بجميع منتجاتهم الأخرى قريباً.

تحديث: حركة جميلة جداً أن تتمكن من سحب علامة التبويب (TAB)  لتجعلها نافذة مستقلة بذاتها، أو إضافتها لنافذة أخرى.