فكاهة الثورة السورية

طالب بكالوريا مؤيد كسلان كتب في ورقة الامتحان
الله سوريا بشار و بس
وقت النتائج راح للمدرسة ليشوف علامته و هوي عم يتغندر و يصفر و كانو ضمن النجاح
وجد مكتوب قدام اسمو :
راسب يا جحش
ما بتعرف انو اوراق الشام بيتصححو بحمص ..!!

الدستور سقط، سقط، سقط (بالتلاتة) – لماذا نعم لتعديلات الدستور في مصر

تنبيه: هذه المقالة مكتوبة باللهجة العامية المصرية

ببساطة لأن نعم أجمل من لا

“أنا حاسس بيكم”، نفسكم تقولوا لااااااااا من زمان والفرعون كان كاتم على نفسكم، بس ده مش معناه نقول لا لكل حاجة بأه

التعديلات دي على دستور لاغي أسقطته الثورة والموافقة عليها يعني إعادة إحياء الدستور القديم والغير مقبول بالنسبة للشعب

الكلام ده مش مقبول إلا لو كانت قوى المعارضة خاينة برضه (وهم اللي حيكسبوا الانتخابات الجاية طبعا). الحكومة اللي حتيجي مسؤولة بالبند 189 مكرر إنها تصيغ دستور جديد وتعرضه ع الشعب

ويا سيدي لما الحكومة دي تبقأه بتلعب بديلها نوقعها ونوقع أهلها كمان، لما الحكومة العسكرية مع حالة الطوارئ اللي بقالها 30 سنة وقعت، مش ح نقدر على دي بعد ست شهور؟

بس احنا مش موافقين على تفاصيل التعديلات لكل البنود، المفروض يستفتو الشعب على كل تعديل لوحدو

يا سلام؟ ونقضيها رايحيين جايين على دستور عايزين نغيرو أساساً. إحنا ح نهرج ولا إيه؟

طب لما إنتا موافق إن الدستور ده مش لازم يفضل، بتديله شرعية بالاستفتاء لييييييه؟

يا بني آدمين: دي خطوة طبيعية علشان ما يتشكلش الدستور الجديد في ظل الحكم العسكري وحالة الطوارئ.

الدستور سقط، سقط، سقط بالتلاتة ومش حيرجع ولا لوه شرعية ولا حيبأة لوه شرعية بمجرد استلام الحكومة المنتخبة، وعلشان كده الحكومة دي ح تعمل واحد جديد

ما فيش حد مستعد للانتخابات من الأحزاب الجديدة، لأن الدنيا كانت متأفلة ع الكل في نظام الهعد البائد

صح بس برضه المعارضة اللي كانت موجودة بشكل رسمي وغير رسمي حتاخد حصتها من الحكومة، وما فيش حد ممكن يمسك البرلمان لوحدو وحيبقى مع الأحزاب التانية الوقت الكافي علشان يبنو نفسيهم

ح كمل بعدين أنا رايح أتعشى

أنا رجعت

طب بس الدستور داه مش ح يمشي. أي خريج حقوق جديد ح يطعن فيه. دا المدة الرئاسية في الدستور ست سنين، والمادة 77 بتقول أربع سنين. ح ناخد بأي واحدة فيهم؟

والله؟ أي حاجة من مواد الدستور اللاغي بتتعارض مع المواد المعدلة تعامل كأنها لم تكن. ليه؟

عشان يا حبايبي المواد اللي تعدلت تم الاستفتاء عليها، والباقي موجود بس عشان نمشي الأمور (زي ما تقولو كده دستور تصريف أمطار _ قصدي أعمال)

وأهو الدستور كله لاغي بعد ست شهور من تسلم المجلس الجديد للسلطة

أخيراً نجح التحديث (الترقية إلى وورد برس 2,9,2)

وها أنا أخيراً في الإصدار رقم (2,9,2) بعد كم مهول من الفشل في الترقية من الإصدار (2,3,3) إلى الإصدارات التالية.

محاولات فاشلة كثيرة لنقل المدونة دون خسارة الكتابات العربية تكللت أخيراً بالنجاح بعد استخدام المراوغة والتحايل على نظام التطوير وقاعدة البيانات.

لن يظهر الكثير من التغيير للمن يقرأ المدونة، لكني سأتمكن من تعديل الكثير خلال هذه السنة (أو أنوي ذلك) 😀.

نهاية وبداية

قبل يومين طوينا صفحةالعام الهجري الراحل 1429، والليلة نطوي صفحة العام الميلادي 2008. ومع هذا وذاك يأتينا كم من رسائل الجوال والرسائل الإلكترونية (المراسيل بحسب التعريب الجديد) التي تشحذ الهمة وتوحي بالأمل في عالم كئيب مليء بالأسى وبلا أمل.

الرسائل تتحدث عن النهايات والبدايات وكيف أن لكل شيء نهاية كي يأتي ما بعده.

لكن أياً منها لا يتحدث كيف أن لهذه القاعدة استثناءً عجيباً يدعى العدوان الإسرائيلي على غزة.