في شي غلط (بالعامية)

أنا تيست (بتشديد الياء) وصارلي يومين ما طالع بنتيجة مع إنو الموضوع عادي، زبون طالب عرض تقني مع الأسعار

خمس ساعات إمبارح واليوم ساعتين، طلعت بسطر ونص!!!! وجع!!!!!!!!!!!!!

بالعادة بطلع بملف كامل مكمل بهيك وقت. شو اللي صاير؟؟؟؟؟

معقول سفر أحمد النهائي جاي هيك في العضل؟ أو بالأصح في المخ؟

لك العمى بهالشغلة، لما كانت مرتي تسافر شهر ع سورية قبل الثورة ما كنت أتيس هيك!!! بالعكس كنت أشتغل أكتر وأسهر براحتي

طيب معقول هي؟ بحياتي ما شفت وحدة بتكشف وجهها بدون مكياج بهالبلد (غير قرايبنا طبعاً) وما بتكون بحاجة لتحط مكياج!!! ماهي ملكة جمال بس ملامحها لطيفة جداً ومريحة جداً

يمكن لأنه في موظف جديد عندو مؤهلات يستلم مكاني، فأخيراً جسمي وعقلي قرروا ياخدوا أجازة (إجبارية) خصوصاً إني ما أخدت إجازة من سمبتمبر 2009

خليني أرجع لأحمد…….. مو معقؤول يكون أحمد، أنا صحيح بحبه وسفرو راح يعمل “شرخ في نفسية الفريق” بس مش لهالدرجة ولوووووو

فشة خلق – الحلقة الأولى

فشة خلق – مصطلح سوري يعني تفريغ ما يكتمن في النفس (سواءً بالكتابة أو بالضرب)، وهذه الحلقة/الحلقات غير مترابطة ولا علاقة بينها، وأي علاقة بينها فهي علاقة غير مقصودة ومتعمدة جداً.

اختارني دوناً عن أخوي الآخرين على الرغم من أنهما كانا بالمنزل وعلى الرغم من أني أوضحت له بكل تعابير وجهي (التي دائماً وأبداً ألام عليها) بأني لا أود الذهاب في هذه الرحلة، وعلى الرغم من أني الوحيد المتزوج وقد حاولت إيضاح أني أود البقاء مع زوجتي وأطفالي في سحور آخر أيام رمضان (أو قبل الأخير).
“لا يوجد أي من آلات الإيداع الخاصة بذاك البنك تعمل، لقد كنت أحاول خلال الأسابيع الثلاث الماضية دون جدوى” كانت هذه العبارة هي الرمق الأخير لعلي أبقى في المنزل لكنه ما زال مصراً على الذهاب للتجربة. الآن لم يبق حل، واضطررت للخروج معه (طبعاً دون سحور لأن نفسي انسدت) وذهبنا إلى فرع المطار لنصل بعد الأذن ببضع دقائق وبالتالي نذهب للصلاة في جامع مطار الملك خالد.
انتهت الصلاة لنرجع إلى الفرع ونجد أن أمامنا شخصان فقط، وهو بالمناسبة عدد قليل جداً بالنسبة لهذا البنك، بالطبع لا يمكن أن يكون الوضع حقيقياً، لذلك اكتشفنا بعد دقائق أن هذا الفرع للعملاء المميزين فقط وأنه يوجد فرعان آخران كل واحد في أحد طرفي المطار. ولكم أن تتخيلوا شعوري بعد المشوار الطويل إلى هناك واكتشاف طابور لا يقل عن 12 شخصاً في الانتظار.

الأسوأ أن أكتشف بعد كل هذا التعب أن المبلغ الذي تم تحويله كان لشخص لا أثق به ولا أرتاح له وكأن كل ذلك لم يكن كافياً لتنغيص يومي. الذي كان من المفروض أن أستيقظ فيه قبل الساعة العاشرة لآخذ عائلتي لشراء بعض أغراض العيد هرباً من الزحام المعتاد. لكني طبعاً بعد دخولي إلى المنزل حوالي السادسة والربع ومن شدة غيظي، جلست لكتابة هذه الأسطر لأستيقظ بعد صلاة الظهر بساعتين وأكمل كتابتها.


تغيير عنوان الموقع

تم تغيير عنوان الموقع على أمل جعله أكثر سهولة. وبالمناسبة فبالإمكان إنشاء مواقع إضافية تحت نفس النطاق (as7ablog.com) لمن أحب بشرط وجود رابط مع أحد الأعضاء مثل القرابة أو الصداقة (لا تحتسب الصداقة عن طريق النت :) )، حيث بالإمكان الاتصال بالعضو مباشرة لإتمام التسجيل وتركيب برنامج المدونة المفضل.

كان معكم كنان عكل من المدونة على العنوان الجديد

حدث ذات جوع

بمجرد دخوله إلى المكتب اكتشف أن جميع زملائه في الخارج ما عدا هذا الزميل اللطيف جداً، فبدأ الحديث من النقطة التي يشكو منها دائماً في عمله الجديد.

أنا جوعان، اليوم لم يأخذوني إلى “الدايت سنتر” لكنهم طلبوا سلطة دجاج، وكأن في ذلك فرق!

بدأ الزميل المسكين باستلطاف الجو لكن صديقنا كان (فعلاً) جوعاناً لدرجة أنه التهم قطة الشوكولا التي في يده بلقمة واحدة حتى قبل أن ينهي تقشير غلافها. ثم التفت…………

– هذا الأحمق (السكرتير)، ألم يأت بشيء يؤكل؟ أم تراه نسي النقود التي أعطيناه إياها؟

خرجت هذه الهمهمات أثناء هجومه المسعور على الثلاجة الصغيرة وأحد الأدراج في ما يمكن تسميته مطبخاً، ناسياً (أو متناسياً) أنه هو شخصياً التهم أكثر من ضعف ما قدمه للمجموعة

– جد لي شيئاً وإلا سآكلك

نطق العبارة وهو يلتفت إلى زميله الواقف عند باب المكتب بالكثير من (الفجعنة) مما جعل زميله يفكر “هل سأستطيع فتح الباب والهرب قبل أن يمسك بي؟”. ثم آثر السلامة واعترف بمكان “مؤن الطوارئ”

– هناك (مشيراً إلى إحدى الخزائن التي لا يوجد بها ما يلفت نظر المفاجيع عادةً)، يمكن أن تجد ما تسد به رمقك (بالطبع لم يكن ليجرؤ على أن يقترح أن يشبعه ذلك، وإلا لكان أكل ما يوجد في الخزانة ثم أتم عشاءه بالزميل العزيز).

التفت صديقنا حيث أشار زميله المسكين ثم فتح الخزانة كمن يحاول مفاجأة من بداخلها، نظر بداخلها ليجد المعتاد من أصابع البسكوت المملح التي تعطى للأطفال، وتلك بالطبع لا يمكن أن تشبع كتكوت من عصافير بطنه التي تغرد كفرقة غجرية في ليلة أنس من ليالي الدفئ النادرة في بلاد أوروبا الشرقية. ووجد كذلك بعض الأشاء الأخرى التي لا يرغبها إطلاقاً، وبدأ جدياً بالتفكير بإغلاق الخزانة وأكل زميله لولا أن لفت نظره كيسٌ من رقاقات الذرة المكسيكية (ناتشو) يقف مرتعباً (الكيس طبعاً وليس الزميل، لأن الزميل مرتعب أصلاً منذ أن انتبه لوجودهما وحدهما في المكتب وأحدهما جائع) ويحاول جاهداً الاختباء خلف كيس آخر في قعر الخزانة. مد يده ليسحب كيس الرقاقات بسرعة وينظر إلى ما كتب عليه لمعرفة المحتويات، بينما كانت الرقاقات تبتهل إلى الله أن لا تكون من نوعه المحبب.

– آه، ناتشو! أخيراً شيء يؤكل

صاح بنشوة الفرح بينما كان يقلب الكيس ليقرأ المزيد ثم يقلب شفته السفلى علامة عدم الرضى

– ما هذا صنع أميركي؟ ومعدلة وراثياً أيضاً؟

زميله الذي لم تستغرق خلايا مخه إلى 3 أجزاء من مليون جزء من الثانية لتستشعر الخطر وترتب مجموعة الكلمات بشكل رد حاول بقد استطاعته أن يخرجه بنبرة صوت مقنعة

– لا، إنها مجرد عبارة غير صحيحة بغرض التسويق

طبعاً عند هذه اللحظة لم يكن صديقنا بحاجة لهذا التعليق فلم ينه زميله العبارة إلا وكان الكيس مفتوحاً وبدأ بالتهام الرقاقات. عندها أدرك الزميل أنه سينتهي من الكيس قبل حتى أن تفتح المحلات بعد الصلاة (كان أذان المغرب قد رفع قبل خمس دقائق فقط) وبالتالي فإنه سيبحث عن شيء آخر

– يوجد في الثلاجة الصلصة الخاصة به

كانت تلك العبارة الرمق الأخير قبل أن يتلفظ بالشهادتين ويسلم نفسه للموت، لكن لحسن حظه فقد توقف صديقنا وفتح باب الثلاجة (مرة أخرى كمن يريد مفاجأة أحد بداخلها) والتقط العلبة التي كان من الواضح أن أحداً لم يلمسها قبله ثم ذهب فرحاً إلى مكتبه وبدأ في الأكل. عاد زميله إلى عمله وطلب منه بعض الأشياء، التفت إليه باستهجان وهو يأكل و”تحدث” بجدية تامة

– لماذا تقاطعني؟ يا أخي، احمد الله أني وجدت ما يؤكل. كيف كنت ستبرر موقفك مع المدير والعائلة والأصدقاء إذا أكلتك؟ بماذا ستبرر فعلتك هذه؟

كانت طريقة الجواب قاسية لدرجة أن زميله شعر بالذنب لطلبه. على الرغم من أن صديقنا لو استطاع أكل زميله ثلاث مرات متتالية فلن يشبعه.

آخر تحديث بتاريخ 8 مارس 2010

اللهجة الحلبية بلوحة مفاتيح أخي رضوان

الموضوع لأخي العزيز رضوان.. وبسبب ما مر بالجسد (وهو الموقع الأصلي الذي نشر فيه) من مشاكل تقنية ارتأيت أن أضع الرابط هنا مع الموضوع بدون تهيئة النص(Text Format)
  
 

أبواب في فصل الكلام.. بين لهجة أهل حلب والشام !

—————————————————————————–
  ملاحظة: ماكتب بالأسفل لم يقصد منه إلا شيئين اثنين: الأول إثارة النزعات الطائفية بين أهالي المدن السورية  .. والثاني إغاظة زميلتنا العزيزة ورقاء
 في سوريا.. كما في العديد من الدول العربية.. تتنافس كبريات المدن في الفخر بفضلها على البلد.. والتقليل والانتقاص من قدر المدن الأخرى !
 وأكثر ما يقع العداء بين حمص وحماة.. والشام (دمشق) وحلب.. وكلهم “أضرب من بعض” ! .. يقول شاعرنا :
 ألحمص أم لحماة اليوم تنتسبُ :: فهنا الغبا وهنا المعشر الجدبُ
وفي دمشق علاكات مصدية :: وللتناحة دار اسمها حلبُ !
 

* العلاك المصدي : هو الكلام الذي لا طائل له.. وهي من الكلمات القلائل التي يتفق على استخدامها وضرورة وجودها كل الشعب السوري ! مثلها في ذلك كـ ” البطيخ المبسمر ” التي ترمز لكل ما يُنسى لتفاهته.. كأن يقال : شو هاد؟ فيأتي الرد : شو بعرفني؟ بطيخ مبسمر !  .. والآن يكتفي غالبية الشعب السوري بكلمة “بطيخ” لأن كل البطيخ السوري أصبح.. مبسمر !!
 

وقد أوجز الشاعر حال المدن الأربعة في بيتين.. فأتى بشهرة أهل حمص ” الغباء “.. ثم عرج على ضيق أخلاق أهل حماة.. وهم قوم “ما بتعاشروا” ! .. ومن تابع العظمة في مسلسل مرايا أدرك لمَ اشتهرت الشام بالـ “العلاك المصدي”.. وأخيراً تستطيع تبين تناحة و”يباسة” رأس الحلبية في وجوههم وألسنتهم وحتى أقلامهم.. وصاحبكم أبسط دليل على ذلك !
 

وإذا قال الشوام بأنهم أصحاب أقدم عاصمة في العالم.. فنحن الحلبية أصحاب أقدم قلعة في التاريخ.. وإن كانوا أصحاب العاصمة السياسية والسياحية.. فحلب العاصمة الثقافية والدينية.. وحلب من آوت المتنبي.. ونور الدين.. ومنها كان أبو فراس..
 وفي لهجة أهل حلب تجد زبدة الكلام ودقة التعبير مع قلة الكلمات.. كما أن في اللسان الحلبي فصاحة لا توازيها فصاحة.. فعندما يميل أهل حمص الألف ويفتحون الياء.. وعندما يغمغم أهل حماة كلامهم.. وعندما يشوه الشوام الجيم بنطقها كحرف J الفرنسي ( جيم بثلاث نقط كما يهوى أهل التعريب كتابتها ).. تجد في النطق الحلبي ضالتك من مراعاة للغة وعذوبة في الكلام !
 

قال شيخنا: كنت بصحبة تلاميذي في رحلة في مساجد الشام.. فدخلنا على إحدى حلقات المسجد الأموي فسمعت لحن الدمشقيين الشهير في حرف الجيم.. فأشرت إلى أحد أنجب طلابي قائلاً: يا فلان.. أسمعهم الجيم الحقة ! لعله يقرأ من كتاب الله ما يسكتهم به.. فما كان منه إلا أن صاح بملئ فيه: ” جمل جبل جحش ! ” فأوقفته قبل أن يكمل !
 

 

بعض من كلام أهل حلب :
 

طِنِفْسِة
وهي السجادة.. أخذت من الطنافس وهي لغة عربية فصحى..
 

 

شَمْشَاي
وتنطق الشين كـ ch بالإنجليزية مع التشديد..
وهي مغرفة الطعام.. أي ما يسكب بها..
 

شَنَق
أيضاً الشين ch.. مع تحويل القاف إلى همز تبعاً للهجة أهل سوريا..
وهو الصحن.. باختصار..
 

 

سَكْرَتُون
وهو الخزانة أو الدولاب.. وأصل الكلمة تركي كغالب الكلمات الحلبية..
 

صُوبَة
بتشديد الباء..
وهي المدفأة أو الصوبيا..
 

 

الكَرَتَاي
وهي “اللبيسة”.. تلك الأداة البلاستيكية التي تعين على ارتداء الأحذية..
وأذكر أن أخي أحب مداعبة أصدقائه فسألهم عن معناها.. فلم ينبس أحدهم ببنت شفة إلا واحداً قال متذاكياً: معرفش.. بس شكلها كدة حاجة بتتاكل !
 

كَرَوِيتِة
وفي قول آخر.. الدِيوانة..
وهي الأريكة..
 

 

اكتفيتم ؟
 

ولمن اتهمنا بأننا أصحاب لهجة غليظة ولسان ثقيل.. أرد عليه بكلمة واحدة هي” بَتَاتِه.. ( هكذا يدعو أهل حلب البطاطس ! ).. وفيها دليل كافي على رقتنا و”خفة دمنا
 

 

يحكى.. أن الخلافات استشرت بين حماة وحمص حول مياه نهر العاصي وحصة كل مدينة منه – حتى جف الآن من “الطفش” – .. فقام “حكماء” البلدتين بمد حبل على عرض النهر بينهما.. وتعيين حارس ليلي لئلا يقوم “من تسول له نفسه” بالأخذ من نصيب الآخر ! وبقية القصة معروفة..
 

 

الآن.. تعلو الأصوات مرة أخرى بعد أن أخمدها العاصي – حتى تبخر – مطالبة بأصول أنساب عائلة “الأخرس”.. الحماصنة ( أهل حمص ) مو لاقينا من الله.. والحموية * ( أهل حماة ) لا يزالون “رافضيين” من مبدأ: ما منحطها واطية ! وعنزة ولو طارت !!
وفي حلب يقولون: لا عين تشوف.. ولا قلب يحزن..
 

* الحموية: هي نعال – أكرمكم الله – يصنعه أهل حماة يدوياً حتى الآن.. ويشعر القدم براحة عجيبة تشفع لي حبي للنواعير و”اللف والدوران“..
 

 

. . . درسٌ في الإشارة . . .
 

امتداداً لشهرة اللهجة الحلبية في الاختزال وتوفير “الحنك”.. احتوت اللهجة على أسماء إشارة خاصة بنا.. ندلس بها على أعدائنا.. فإذا نطق بها “حلبي” لم يدر من بجانبه كنه ذلك الصوت.. أهو كحة أم بحة.. أم غرغرة ميت !
ولأننا الآن أصبحنا بلا أعداء – والأبواب مشرعة – فلا أجد حرجاً من البوح بها إليكم:
 

 

للقريب.. تحتوي لهجتنا على ثلاثة أسماء بغرض التنويع لا أكثر رغم أن لكل واحد ذاتيته وخصوصيته..
الأسماء – بالترتيب حسب الأقرب – هي:
 

كُه – كُوَه – كُوَهْـنِه
 

 

وللبعيد أيضاً ثلاثة.. هي – حسب الأقرب – :
 

كُهَاك – كُهْـنِيك – كُهْـنَاك
 

 

وهذه الستة هي للمذكر فقط ! فإن أردت التأشير لمؤنث عليك باستبدال كل ضم وواو بكسر وياء.. فتصبح كِه و كِـيَه و كِـيَهْـنِه… إلخ
 

ومن مر بهذه الأسماء أدرك أنها ضمت أسماء الإشارة العربية كلها وزادت عليها – رغم شمول العربية -.. فلله در هذه “اللهجة” ولله در أهلها !
 

 

أما “الشوام” وما أدراك ما “الشوام”.. فحتى أسماء إشارتهم عبارة عن لطش واضح للأسماء العربية الفصيحة بعد تحريف سيئ لنطقها العربي الفصيح.. فالله حسيبنا فيهم !!
 

. . . ملاحظة . . .
 

 

لمن فاته قراءة الدليل المدحض على رقة وعذوبة اللسان الحلبي.. أعيد كتابة الكلمة (بطاطس) بالتشكيل:
  بَتَاتِه
 

 

. . . القدود الحلبية . . .
 

القدّ: في الفصحى تعني الجسم أو الكتلة أو المقاس أو أي كلمة مرادفة.. فيقال قد الشيء أي جسده.. وأما في الحلبية فله معنىً آخر أعود إليه بعد قليل
والقدود الحلبية – أي الأجساد – من أشهر القدود وأجملها عند العرب.. وفيها كُتبت الأشعار ولها غُنيت القصائد وكانت طيفاً في أحلام كل عاشق.. ومن منا لا يطرب لدى سماع صباح فخري وهو يتغنى بـ”قدك المياس” ؟
وللقدماء مقولة في تصنيف نساء سورية.. فيقولون لمن للسائل: إن أردت الكلام فاذهب إلى دمشق.. وإن أردت النظر فحمص غايتك.. ولإطراب الأذن أسمعها من حماة.. أما إن أردت الزواج فعليك بالحلبية..
فالشامية – والحق يقال – لديها مخزون من الكلمات الجميلة العذبة ما لا تقدر على سماعه كله حتى لو عشت مائة عام.. ولدى الشوام من الردود المجاملة مخزون يكفي الأرض بمن عليها.. أما أهل حمص فأصحاب أجمل سحنات.. ولهم وجوه خلابة قل أن تجد لها مثيلاً في باقي المدن.. وللحموية صوت عذب يحلق بك عالياً في سماء الطرب والغناء.. تسكر مع أدائهم فلا ترجو الإفاقة أبداً..
أما المرأة الحلبية.. فهي الجامعة لهذا كله.. فبلإضافة لما سبق ذكره.. تجدها امرأة قنوعة صابرة.. تقدر حق البيت والزوج خير تقدير.. وقل أن تجد لها على الأرض مثيل..
 

 

. . . القد والباذنجان . . .
 

أما القد في اللهجة الحلبية فهو التجفيف مع التسخين ! فيقال قـَدَد اللحم أي قلاه على النار حتى تبخرت مياهه واستحال قطعة جافة تسمى : قديداً
وأهل حلب يهوون تقديد كل شيء يمكن تقديده.. نظراً لبراعاتهم وابتكاراتهم في فنون الادخار.. يروي أحد أقاربنا عن طفولته فيقول: كنت أهوى السؤال عن كل شيء أسمع عنه أو أراه.. واعتدت على إزعاج والدي بهذه الأسئلة.. ومرة كنت أستمع إلى إحدى الإذاعات في الراديو فمرت بي كلمة “القدود الحلبية” أكثر من مرة.. فما كان مني إلا أن هرعت إلى والدتي – وكانت تعمل في المطبخ – لأسألها عن القدود الحلبية.. فأجابت وهي منشغلة عني: “والله يا إبني شكلا بانجان مأدد*” !
* شكلا: شكلها.. والبانجان هو الباذنجان والذي يطلق عليه الشوام: بيتنجان ويبدو أنهم كانوا يزرعونه في بيت للجان !.. والمأدد: مقدد.. أي أن القدود الحلبية اسم يطلق على إحدى الأكلات مثله في ذلك الباذنجان المجفف..
 

 

. . . درسٌ في الطبخ . . .
 والمطبخ الحلبي من أكثر المطابخ انتشارا للذته وذوق أهله.. وسره يكمن في جمعه لأشهى وأطيب ما في المطابخ التركية والعربية والفارسية.. وتعديله طبقاً لما يوافق الذائقة الحلبية المتمكنة..
وبالطبع فلا يمكن ذكر المطبخ الحلبي دون المرور بالـ”كبب” الحلبية الشهيرة.. ويقال أننا في حلب نملك سبعين نوعاً مختلفاً من الكبب.. والبعض يقولون أنها تجاوزت المائتين..
ثم ننتقل إلى السفرجلية والسماقية مروراً بالأرمان والشيشبرك حتى نصل إلى أنواع المحاشي المختلفة و”الأبيوات“..
 

وحتى أكون دقيقاً في نقلي فأرجو منكم المعذرة لقليل من الوقت حتى يتسنى لي المرور بالمطبخ والعودة إليكم بأشهة وصفات الوالدة 
    
 

 

. . . فاصل . . .
 

في زيارتي الأخيرة لجدة قضيت يوماً مع خالتي المقيمة هناك وعائلتها.. وأثناء تناول الشاي بعد العشاء حاول زوجها إقناعي بـ “لتّ” الجزر بالشاي زاعماً أن في ذلك فائدة كبرى ! ولما تمنعت حكى لي عن صديقه الذي ابتدع هذه الفكرة.. فقد دعا صديقه مجموعة من الزملاء إلى منزله.. وأحضر أكواب الشاي ومعها صحن كبير من الجزر المقشر.. ودار بالأكواب عليهم ثم بصحن الجزر وهو يلح عليهم بأخذ واحدة على الأقل.. ثم غادر الغرفة معتذراً بغرض ما.. عندها سارع عدد من اصدقائه المقربين – ممن اتفق معهم قبلاً – بإيهام الحضور بأنهم سـ يضعون الجزر في أكواب الشاي ومن ثم تناوله.. فما كان من الجالسين إلا أن امتثلوا وسارعوا إلى “لتّه” و.. راحت عليهم .. الجميل في الموضوع أن صاحب الدعابة.. حمصي !
 

 

. . . عودة إلى المطبخ . . .
 

وسأبدأ بالأكلة التي ينفرد بها المطبخ الحلبي من بين مطابخ العالم.. ولا يستطيع أحد أن يثبت “حلبيته” ما لم يكن يحبها بل ويعشقها ويتغزل بها.. وأنا شخصياً أعتبرها وصمة عار بين الأكلات الحلبية.. ولكني مجبر على تناولها حتى لا تُسحب مني “الجنسية”.. هذه الأكلة هي:

 

اللحمة بكرز
وتقدم ساخنة على شكل كرات من اللحم عليها سائل حلو المذاق محضر من الكرز.. ويرش عليها البقدونس المفروم وتوضع فوق قطع من الخبز وتؤكل به..
ويفضل استخدام كرز “الوَشْـنَـة” وهو ذو ثمرة صغيرة وحامض ولا يقدم لوحده كفاكهة..
ولا أستبعد أن تكون هذه الوصفة مدسوسة علينا من الجهاز الاستخباراتي لأحد المطابخ الأخرى بقصد تشويه سمعتنا..
 

 

الجز مز
وهي – بتشديد الزاي ونطقها مفخمة – كما أسلفت عبارة عن بيض بافرنجي أو ما اصطلح على تسميتها هنا بالشكشوكة.. وطبعاً المقصود بـ”افرنجي” هي البندورة أو الطماطم.. ولا أدري لماذا نسميها “افرنجي”.. حتى الدبس الذي يعمل منها نسميه ” دبس افرنجي”.. ربما لأنها لم تكن تزرع في سوريا..
 

الشيشبرك
والشيش برك عبارة عن قطع من اللحم تسبح في بحر من اللبن.. حاول الشوام – بفشل – تقليدها فأصبح لديهم ما يسمى بالشاكرية.. والفرق عظيم بينهما..
أصل الكلمة والطبخة تركي على ما أعتقد.. الشيش هو “السيخ” الذي كان يوضع عليه اللحم لشيّه.. والبرك – اكتشفت – أنها مأخوذة من بَرَ كَ يبرُ كُ بَرْ كاً.. أي قعد فلم يقم.. وتقال للجمل في الفصحى.. ونقول في لهجتنا: بْرُوك.. أي تفضل بالجلوس.. وبالطبع ليس لنا علاقة بالفاتنة بروك شيلدز.. والمقصود بشيش برك.. أي أن هذه الأكلة مكونة من اللحم وهي لذيذة لدرجة أنها تجبرك على الجلوس على مائدتها.. أو أنها ثقيلة فـ”تبرك” بك فلا تستطيع بعدها قياماً.. أرأيتم أفصح من اسم كهذا؟
 

 

الإبيوَات
بتسكين اللام والألف الأولين.. وكسر الباء والياء بخفة كأنها كسرة.. مع فتح الواو..
وهي عبارة عن أمعاء الخروف بعد تنظيفها.. محشوة بالرز واللحم والحمص.. ثم تسلق أو تقلى.. وتقدم مع مرق خاص بجوارها مصنوع من الماء الذي طبخت فيه..
كلما تناولتها تذكرت مقطعاً من فلم قديم يتحدث عن الـ”هاجيز” وهي طبخة اسكتلدنية تقدم من أمعاء الخروف.. يبدو أننا أول من طبق العولمة.. بالطبخ !
 اليَخَنَة أو اللَـخَنَة
وتعد من أوراق الملفوف الأخضر.. بعد أن تحشى بالأرز واللحم ثم تلف.. وتشبه حشوتها حشوة “اليَبْرأ” أو “اليبرق”.. إلا أن اليبرأ معد من ورق شجر العنب.. وتختلف هذه الأكلة عن “ورق العنب” أو “اليلنجي” بالحشوة.. فالأخير يحشى بالأرز والخضار بالإضافة إلى اختلاف بسيط أثناء الطهي أو الطهو..
 

بالتأكيد لم أتحدث عن أهم ما يعد المطبخ الحلبي وهو الكبب بأنواعها.. من الكبة الدراويش والصينية حتى الكبة النية مروراً بكبة السيخ.. نظراً إلى خوفي من تشويه سمعتها إن أنا لم ألم بجميع تفاصيلها.. ومطبخنا عموماً أكبر من أن أتحدث عنه في موضوع.. أو أن تكتب عنه الكتب كغيره من المطابخ السورية والعربية..
 

 

. . . الأربعاء العالمي . . .
 

يحكي قريب لي قضى سنوات عدة في بريطانيا عن صديق حمصي له هاجر حديثاً إلى هناك.. وأثناء قيادته للسيارة صبيحة يوم أربعاء* في شوارع لندن أخطأ مرة بالمسار نظرأ لاختلاف الاتجاهات هناك.. استوقفه شرطي المرور طالباً أرواقه.. ولما لفت نظره الاسم العربي سأله عن جنسيته فأجاب: سوري.. فقال له: من أين؟ فقال مستغرباً: من حمص.. فما كان من الشرطي إلا أن أعاد إليه أوراقه قائلاً: حمصي.. واليوم أربعاء؟ إذهب فلا حرج عليك ! ..
طبعاً صاحبنا لم يستطع الذهاب قبل أن يسأل الشرطي كيف علم بذلك.. وبعد إلحاح علل له قائلاً أن والده عمل بالسلك الدبلوماسي فترة لا بأس بها في سوريا.. ويعلم الكثير عن “التقاليد” المحلية !..
لم أسمع من قبل عن رئيس لسوريا – وربما كنت مخطئاً – أصله من حمص.. أعتقد أن ذلك كان ليوفر الكثير من الأعذار على سيادته إن قام باتخاذ القرارات يوم الأربعاء من كل أسبوع..
 

 

____________________________________
* يوم الأربعاء هو العيد الرسمي لمدينة حمص.. وفيه تزيد “حمصنتهم” عن المعدل الطبيعي بمراحل
    
 

عنيتر
 

 

أولاً يا سيدي.. مصدر المعلومات هو بعض كبار الطباخين الحلبيين أباً عن جد..
أيها التركي المتفرنج.. المتأمرت المتأمرك.. :T
ثانياً: لو كنت متابعاً بحق لرأيت ردي سابقاً في موضوع آخر في كشكول على سنفورة أو السينمائي حينما شرحت الشيش برك كما قلت أنت ! والذي لا تعرفه بالتأكيد أنني تلقيت علقة لن أنساها بحجة أن ما ذكرت كان عن الشيشبرك التركي وليس الحلبي.. ولخوفي أن أثبت تهمة العنصرية بالحلبية ارتأيت المسايرة دون الإفصاح.. والآن وقع الفأس برأسك أنت فاشبع به
أعجبتني كتابتك للجملة الحلبية.. وترجمتها أيضاً.. أعدت إلي أجواءً كدت أنساها.. مع ملاحظة تشديد السين في “محسبنا“..
وعلى سيرة “طاول”.. واحد شامي سأل حلبي.. ليش بتقولوا طاول كتير في حلب؟ جاوبه.. نحن ِ ؟ نحن ِ طاول ما بنقولا !
شكراً لمرورك الغني عزيزي.. هاهو فتىً آخر يصرح بحلبيته.. ترى هل سأعود بكم إلى القومية؟
 

ورقاء
أنا أستغفلك؟ وهل أجرؤ على الإتيان بمثل هذا الفعل؟ فلتقطع رموش عيني قبل أن أفعل! <<— ياي
ولكن فلتكحلي عينيك بما كتبت أعلاه.. ففيه الفائدة لي ولك..
<<— مسكت معي الفصحى غلط
 

 

قسورة
عاد تعبت وسيرت علينا.. لازم تطلع بطبخة.. أخاف تنحف بعدين
يا سيدي طبخات اللبن وملوكه خمسة على الترتيب على حسب ذائقتي: “الأرمان” و”اللبنية” و”الشيشبرك” و”الشاكرية” و”باشا وعساكر” أو “قاضي وعساكر“..
ذوق أي وحدة وادعيلي
  لكل الأحبة الذين لا زالوا يقرؤون
أعتذر عن التأخر.. فقد ارتأيت دفن الموضوع بعد خروجه عن المنحى المطلوب..
ولكنني أعد بـ مقطع أخير مثير للضجة
سأعود به قريباً
 

 

 

 

 

 

متطلبات

“سوف تحتاج لأرجل سحلية عذراء، وأنف عنكبوت أعرج مع رماد صدفة حلزون أرمل وشعر ذيل أنثى سنجاب أحمر عانس”  (1)
خلط هذه المكونات مع بعضها البعض وإشعالها في غرفة ابنتي الصغيرة لمدة ألف وثمانمأة وخمسة وعشرون يوماً يفترض أن يفي بالغرض ويجعلها تنام قبل الساعة الثانية صباحاً كعادتها كل يوم. لكن تبقى مشكلة صغيرة، فلا بد أن أستنكر بعضاً من هذه الطلبات حيث أن الحصول على شعر أنثى السنجاب صعبٌ بعض الشيء، وخصوصاً  أن تحديد عمر العنوسة يختلف عند السناجب عنه عند البشر، ولكن لو دعت الحاجة فإني سأربي أنثى سنجاب حديثة الولادة لدي في قفص حتى أتأكد من أنها ستصبح عانساً، هذا طبعاً إن لم تقم ابنتي بانتحارها قبل ذلك Wink
عادةً ما تغفو ابنتي تحت وطأة النعاس خلال شربها للحليب، أو خلال العشاء، أو كما معظم الأطفال خلا ل الفرجة على التلفاز. لكن هذا هو الاستثناء، بينما أنها لا تنام حتى أكون أنا أو والدتها معها في السرير هو الغالب. ولكوني مسايراً إلى حد كبير في بعض الأحيان، فقد يفيد ذلك في تعلم مهارات جديدة مثل حواديت الأطفال باللغة الطفلية (لغة غير مفهومة حتى للمتحدث بها)، أو العزف على الهارمونيكا Smily Face
 

——————————————-
حاشية

(1) من أحلام شبه اليقظة والمعروف أن أحلام اليقظة يكون فيها العقل الواعي هو المسيطر على الأحداث، بينما في الطرف الآخر تكون الأحلام (أثناء النوم) تحت سيطرة العقل اللاواعي تماماً. في بعض الأحيان أكاد أستيقظ لكني أتوقف قبل ذلك بأجزاء من الثانية لأبقى في الحلم لكن بسيطرة شبه كاملة على مجرياته. حصل ذلك عدة مرات معي وكانت النتيجة أنني تخلصت من كابوسين متكررين لعدة سنوات، وفي مرة أخرى استطعت أن أحول حلماً خنفشارياً غير مفهوم إلى رحلة جميلة جداً. بجميع الأحوال لم تكن المتطلبات أعلاه من اختياري (العقل الواعي) وإنما من اختيار عقلي الباطن في ذلك المنام تحديداً.

 

 

طلبات جانبية

من حق الزبون في أي مطعم أن تكون الخدمة توازي ما يدفع، ومن حقه في أي وقت أن يطلب أي أطباق إضافية سواءً كان ذلك قبل أو أثناء أو حتى بعد الانتهاء من تقديم الطلب الأساسي. وبالطبع يمكن أن يكون طلب الزبون في أي وقت من النهار أو الليل. وفي المقابل لا يوجد أدنى شك (بدون دبابيس) أن من حق المطعم، أو الكفتريا أو حتى العربة التي تقف في شارع نصف إضاءته مفقودة، من حقه أن يقوم بتقديم الطلب أو الاعتذار لأن الطلب غير متوفر أو لأن المطعم لا يقدم هذا النوع من الطلبات أو لأن المطعم مغلق وكل ما يقوم به الزبون فعلياً هو إزعاج العاملين أو بكل بساطة لأن الطلب يرفض الحضور إلى طاولة هذا الزبون.
نعم، بعض الطلبات ترفض الحضور إلى طاولة الزبون خصوصاً عندما يكون الزبون أصغر سناً من معظم مكونات الطبق. وترفض ذلك رفضاً قاطعاً عندما يكون ذلك خلال فترة راحتها أو بعد فترة الدوام المقبولة لدى معظم الطلبات المشابهة.
وبناءً على ما سبق من فانتازيا يمكن القول أنني الطبق وأن الآنسة وداد (لا أسكت الله لها حساً) هي الزبون الخفيف الذي قمت برفض طلبه. لماذا؟ يمكن بكل بساطة تخيل شعوري وأنا أقرأ رسالة من والدها المبجل الساعة الواحدة والثلث فجراً تقول (قال بنتي بدا كنان). وطبعاً بما أن الأستاذ خباب (أطال الله في عمره) يعلم معزته (بتشديد الزاي وكذلك بتخفيفها) لدينا وخصوصيته في قلوبنا فقد نزل عند رغبة ابنته الشديدة والتي لا يمكن ردها في وقت كهذا وقام بإرسال الرسالة التي ما زلت أجهل كيفية تصنيفها، أهي استفهامية أم أمرية (وبرما أمرّية من المرارة) أو ربما انشكاحية. وقمت أنا بطبيعة الحال بعمل اللازم من الدعوات وما يرافقها عادة من حوقلات وبسملات ثم عدت إلى النوم. لكن تأبى الطبيعة الإنسانية في الأطفال والتواقة إلى تعذيب كل من أكبر سناً أن تتركني في حالي، فيستمر الطلب ويقوم الطفل الأكبر (خباب) بتسجيل الطلب بالفيديو هذه المرة ليقوم بإرساله إلى بالبريد الإلكتروني ليكون بمثابة توثيق رسمي لطلب ابنته.

تحتاج مشغل ملفات نوكيا لتشغيل هذا المقطع: كنان وينو؟

 وحتى لا أفهم خطاً، فيجب أن أوضح أنني أرفض أن أكون طلباً جانبياً فربما كنت قبلت المجيء لو أنني كنت الطلب الأساسي :)

وعندك واحد كنان مزبوط وصلحووووووو